النجاح - عزى الرئيس محمود عباس، نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، بضحايا الهجوم الارهابي الذي استهدف اليوم الجمعة، حافلة تقل اقباطا كانت متجهة الى دير في محافظة المنيا بصعيد مصر، والذي اسفر عن استشهاد 7 مواطنين واصابة 14 آخرين.

وعبر الرئيس عن ادانته واستنكاره الشديدين لهذا العمل الارهابي والذي يتنافى مع كل القيم والأعراف والأخلاق الإنسانية والأديان السماوية.

وأكد الرئيس، تضامن فلسطين ووقوفها إلى جانب الشقيقة الكبرى مصر في وجه هذا الارهاب الأسود، الذي لا دين له ولا أخلاق، داعيا الله عز وجل أن يحفظ مصر وشعبها الشقيق بكل أمن وخير واستقرار.