النجاح - هاتف الرئيس  محمود عباس، مساء أمس السبت، والد وزوج الشهيدة عائشة الرابي، معزيًّا باستشهادها.

وأكَّد أنَّ الرابي شهيدة من شهداء شعبنا الذين ضحوا بدمائهم من أجل وطنهم وشعبهم، مشدَّدا على أنَّ هذه جريمة بشعة للغاية ارتكبت من قبل المستوطنين بحماية دولة الاحتلال ولا يجوز أن تمر دون عقاب.

وأضاف الرئيس أنَّ شعبنا سيبقى صامدًا على أرضه مهما بلغت التضحيات، وأنَّ هذه الجرائم لن تحط من عضد شعبنا وعزيمته في مواصلة طريق الحرية والاستقلال حتى إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس الشريف.

 يُشار إلى أنَّ الشهيدة الرابي، من بلدة بديا غرب سلفيت،  ارتقت جرّاء تعرضها وزوجها لاعتداء بالحجارة من قبل المستوطنين قرب حاجز زعترة جنوب نابلس مساء الجمعة.