النجاح - أعلن متضامن فرنسي مع الشعب الفلسطيني، أمس الجمعة، إضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حتى يتم إلغاء قرار هدم الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة، وترحيل أهله من قبل الاحتلال.

وقال منسق حملة "أنقذوا الخان الأحمر" عبد الله أبو رحمة، في تصريحات صحفية، إن المتضامن الأجنبي فرانك رومانو؛ والذي اعتقل أمس الجمعة من قبل قوات الاحتلال، ومدد لأربعة أيّام، أعلن الإضراب عن الطعام حتى يتم إلغاء قرار هدم الخان الأحمر.

وأوضح أبو رحمة: "رومانو هو أستاذ قانون في جامعة السوربون الفرنسية، ومتضامن مع الشعب الفلسطيني، ومعتصم منذ عشرات الأيام في الخان الأحمر".

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت رومانو خلال تصديه للجرافات الإسرائيلية التي هاجمت قرية الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة، وأغلقت الطرق المؤدية إليها.

وهدمت قوات الاحتلال، فجر الخميس الماضي، قرية "الوادي الأحمر" التي أقامها نشطاء فلسطينيون قرب تجمّع "الخان الأحمر" شرقي القدس المحتلة، المهدّد بالهدم.

وكان نشطاء فلسطينيون قد أقاموا خمسة مساكن مؤقتة على مقربة من "الخان الأحمر" وأطلقوا عليها اسم قرية "الوادي الأحمر"، في خطوة تضامنية مع التجمّع البدوي الصادر بحقه قرار إسرائيلي بهدمه وتهجير العائلات الفلسطينية التي تقطنه.

وانتهت صباح الأربعاء الماضي، المهلة التي حددتها المحكمة الإسرائيلية العليا لإخلاء التجمع البدوي "الخان الأحمر" المقام في محيط القدس.

ورفضت المحكمة، الأربعاء الماضي، التماسا تقدم به سكان تجمع "الخان الأحمر" ضد قرار إخلائهم وهدم مباني التجمع البدوي المقام على أراضٍ واقعة خارج نطاق الخط الأخضر؛ ما يعني أنها تابعة للضفة الغربية.

وتقطن نحو 80 عائلة فلسطينية (190 فردًا) في تجمّع "الخان الأحمر" ومحيطه، وهم من أبناء قبيلة "الجهالين".