عبد الله عبيد - النجاح - أكد عضو الهيئة القيادية لمسيرة العودة وكسر الحصار عن غزة، محمود خلف أن مسيرات العودة ستبقى متواصلة حتى تحقيق أهدافها، في تسليط الضوء على قضية اللاجئين الفلسطينيين، وكسر الحصار عن قطاع غزة المفروض منذ اكثر من 11 عام.

وقال خلف في تصريحات خاصة لـ"النجاح": مسيرات العودة وكسر الحصار ليست متوقفة بزمن محدد، لكنها متوقفة في تحقيق أهدافها التي انطلقت لأجلها".

وأوضح أن أهدافها تتمثل في الحفاظ على حق العودة للاجئين أمام الإجراءات الأميريكية التي تحاول شطب هذه القضية"، مشدداً على ضرورة اعادة هذا الحق بعين الاعتبار لكل العالم.

وأضاف خلف "بالإضافة إلى كسر الحصار المستمر منذ ما يزيد عن 11 عام لقطاع غزة"، لافتاً إلى أن مسيرة العودة انطلقت للضغط على الاحتلال والعالم لإنهاء هذا الحصار الظالم، على حد تعبيره.

وعن إمكانية تحقيق مسيرات العودة لأهدافها خصوصاً أنه مر عليها شهرين، تابع عضو الهيئة القيادية لمسيرة العودة أنهم بمسيرات العودة لا نستعجل قطف الثمار".

وأردف قائلاً "فحق العودة المستهدف من قبل أمريكا تم إعادته على الطاولة، وأنه حق لا يمكن المساس ولا التفريط به"، مشيراً إلى أن أن هناك تحرك لدى شعوب العالم لفك حصار غزة لكنها لا ترتقي إلى مستوى فك الحصار عن غزة بشكل كامل.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار الى اعتبار الجمعة القادمة جمعة من غزة الى الضفة وحدة دم ومصير مشترك في ختام فعاليات جمعة الوفاء للجرحى تاكيدا منها علة وحدة الارض والشعب والقضية والهدف.

وجددت الهيئة تأكيدها على سلمية التظاهرات بمشاركة كافة القوة والقطاعات الشعبية ووحدة الشعب الفلسطيني في التصدي للاحتلال.

ودعت الهيئة الى انهاء معاناة الشعب الفلسطيني المستمرة بسبب الاحتلال والحصار، داعية الى رفعه فورا عن قطاع غزة دون تردد وضمان حرية التنقل للافراد والبضائع والتواصل مع العالم الخارجي.

ومنذ انطلاق مسيرات العودة يوم 30 مارس 2018 فقد ارتقى 131 شهيداً برصاص قوات الاحتلال شرق قطاع غزة، إضافةً إلى حوالي 15 ألف جريح.