النجاح - اضطر وزير الأمن الداخلي للاحتلال غلعاد أردان، اليوم السبت، إلى التعليق على العنف الذي استخدمه رجال شرطة الاحتلال خلال اعتقالهم فلسطينيين بسبب مخالفة سير في مدينة رهط في النقب.

وظهر عناصر للشرطة الإسرائيلية وهم يقتادون شابا بينما بادر أحدهم إلى صفعه على وجهه.

وقال أردان في موقع توتير "انه يجب اخضاع تصرف الشرطي لفحص انضباطي"، موضحا انه صاحب المصلحة الأولى في الا يبقى شرطي عنيف في سلك الشرطة، حسب قوله.

وزعم الناطق بلسان شرطة الاحتلال "انه خلال عملية للشرطة في شارع السلام في رهط ، طلب رجال الشرطة من سائق التوقف لكنه لم ينصع للاوامر وبدأ بالقيادة بصورة جنونية، على الرغم من أن صلاحية رخصته انتهت عام 2017، حيث توقف فيما بعد وترجل من المركبة ثلاثة شبان وبايديهم حجارة وعصي، وقاموا بتوجيه نداء للمواطنين بالانضمام لهم حيث تم مهاجمة رجال الشرطة من قبل العشرات"وفقا لمعا.

وأضافت الشرطة الإسرائيلية أن اثنين من افرادها أصيبا بالحجارة والعصي جراء مهاجمة جموع من المواطنين لهم في رهط.