النجاح - أكد عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي عبد العزيز قديح، على أهمية انعقاد المجلس الوطني، والمشاركة في جلساته للرد على مشروع الإدارة الأميركية، ودعم موقف القيادة الفلسطينية الرافض لمشروع ما يسمى بـ "صفقة القرن".

وشدد بدير في حديث لتلفزيون فلسطين، على أنه لا معنى للمطالبة بتأجيل عقد دورة المجلس الوطني، أو عقدها خارج فلسطين. وبين أنه تم سابقاً تأجيل عقده تحت مبرر وجود نيّة لدى بعض الأطراف بالمشاركة، إلا أنها لم تشارك حتى في اجتماعات اللجنة التحضيرية، التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان، مؤكداً أن انعقادها على أرض الوطن له مدلولات سياسية ووطنية.

وأضاف بدير أن كل من يقلل من أهمية انعقاد هذه الدورة فإنه لا يريد لمنظمة التحرير ومؤسساتها إلا الضياع.

وأوضح بدير أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها أطراف فلسطينية تعطيل انعقاد المجلس الوطني، لكنهم لا يعيرونهم أي اهتمام لأنه لا يمكن لأي طرف أن يوجد أطر بديلة لمنظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.