النجاح - أعلن نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فلاديمير سافرونكوف، بعد الاشتباكات التي وقعت في غزة، أن روسيا تؤكد استعدادها لاستقبال قادة الاحتلال والفلسطينيين لإجراء مفاوضات.

وقال سافرونكوف، متحدثا في اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، أن التسوية في الشرق الأوسط "يجب أن تقوم على أساس القانون الدولي المعترف به عموما، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ومبادرة السلام العربية".
وأشار سافرونكوف، "نؤكد من جديد استعدادنا لتوفير منصة روسية لاجتماع القادة الفلسطينيين والإسرائيليين".
وفي السياق ذاته، دعت الأمم المتحدة قوات الاحتلال إلى التحلي بضبط النفس بعد الاحتجاجات في قطاع غزة.

وقال مساعد الأمين العام للشؤون السياسية تاي-بروك زيريهون، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي، "يجب استخدام القوة كخيار أخير فقط، ويجب التحقيق في حالات الوفاة من قبل السلطات. داعيا، الاحتلال إلى الحفاظ على أقصى درجات ضبط النفس لتجنب وقوع خسائر في الأرواح".

وأضاف زيريهون، "تقوم إدارة شؤون الأمن بالأمم المتحدة بالتواصل مع قوات الأمن في فلسطين وإسرائيل، وسنواصل القيام بذلك، حيث من المتوقع حدوث مظاهرات جديدة في الأسابيع الـ 6 المقبلة. وهناك مخاوف من أن الوضع قد يتدهور في الأيام المقبلة".