النجاح - يستعد الفلسطينيون للخروج في "مسيرات العودة الكبرى" دعت إليها اللجنة التنسيقية الدولية اليوم  الجمعة الذي يصادف  الذكرى الـ42 ليوم الأرض.

ووفقا للبيان الصادر عن اللجنة المنظمة، فإن المسيرات التي جرى التحضير لها لأشهر، ستكون انطلاقة لاعتصام سلمي وقانوني مفتوح في الميادين سواء في الداخل أو الشتات، حتى عودة المهجرين إلى بيوتهم.

وما يميز مسيرات العودة لهذا العام، هو إجماع الفصائل الفلسطينية، على أنها رد شعبي فلسطيني على ما يسمى بـ"صفقة القرن" التي تحدثت عنها الولايات المتحدة، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلان مدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

يذكر ان دولة الاحتلال متخوفة من هذه المسيرات السلمية.

حيث توعد رئيس أركان قوات الاحتلال غادي آيزنكوت، باستخدام الرصاص الحي لتفريق المواطنين الفلسطينيين، إذا ما حاولوا اجتياز الجدار الإلكتروني في محيط قطاع غزة، أو إلحاق الضرر بالبنى التحتية العسكرية في المنطقة.

وأضاف أن قوات الاحتلال ستكون متواجدة وبشكل كبير على حدود  قطاع غزة، مشيراً الى تواجد 100 قناص في المنطقة".