النجاح - أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي العماني يوسف بن علوي، موقف بلاده الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.

وشدد بن علوي خلال استقبال وزير خارجية عمان أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، في مقر الخارجية في العاصمة العمانية مسقط، اليوم الثلاثاء، على رفض بلاده لأي حل لا يرتكز على قرارات الشرعية الدولية، والمعاهدات الموقعة، مشيرا إلى أن أي حل يجب أن يكون على أساس حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد بن علوي بعمق العلاقات الأخوية التي تجمع الشعبين الفلسطيني والعماني، آملا أن تتحقق آمال الشعب الفلسطيني بالحرية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في القريب العاجل.

من جانبه، أكد اللواء الرجوب عمق العلاقات الأخوية الفلسطينية العمانية، مشيدا بموقف سلطنة عمان وعلى رأسها السلطان قابوس والقيادة العمانية الرشيدة الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال، وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد بالدعم الذي تقدمه سلطنة عمان في كافة المحافل الإقليمية والدولية لمساندة الشعب الفلسطيني في نيل كافة حقوقه بناءً على المبادرة العربية للسلام ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

ونقل الرجوب خلال اللقاء تحيات الرئيس محمود عبّاس والقيادة الفلسطينية، مؤكدا الموقف الثابت والراسخ للرئيس والقيادة في رفضهم لأي مبادرات أو حلول لا تضمن للشعب الفلسطيني كافة حقوقه التي منحتها إياه الشرعية الدولية.

وأطلع الرجوب الوزير بن علوي على آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية بما فيها التحضيرات لعقد المجلس الوطني المزمع عقده في نهاية شهر نيسان من هذا العام، إضافة إلى آخر التطورات في ملف المصالحة الفلسطينية.