النجاح - شنت قوات الاحتلال فجر اليوم حملة مداهمات واعتقالات طالت 13 مواطناً في مختلف محافظات الضفة.

في القدس، اعتقلت قوات الاحتلال خمسة مواطنين من بلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة، بينهم قاصر، وتم تحويلهم الى مراكز توقيف وتحقيق في المنطقة.

وشملت الاعتقالات: الطفل حمودة كفاح عسكر (10 سنوات)، والشبّان: سلطان صلاح الدين، ومحمد خليف عسكر، ووليد ياسر الخطيب، وحمودة أحمد مقبول.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت بلدة حزما في ساعة مبكرة من الفجر، وشرعت بدهم العديد من منازل المواطنين، تخللها أعمال تخريب وتكسير وتحطيم للأبواب والنوافذ والممتلكات.

وتخضع البلدة لحصار عسكري مشدد منذ ما يزيد عن خمسين يوما، بعد إغلاق كافة مداخلها الرئيسية والفرعية، كعقاب جماعي للسكان.

وفي رام الله، ومن بلدات سلواد، ودورا القرع، والمغيّر، اعتقلت قوات الاحتلال كلاً من: أحمد رأفت ياسين، وقصي عوض الله، وعمر أحمد حمّاد، ومحمود عاهد جمعة، إضافة إلى المواطن فاكر النعسان.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال فتى وشاباً.

وأفاد مصدر أمني، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفتى مصطفى صالح أبو حماد (15 عاما) من مخيم عايدة شمالا، وحمزة خليل الجعفري (20 عاما) من مخيم الدهيشة جنوبا، بعد دهم منزلي ذويهما، وتفتيشهما.

وفي جنين، اعتقل جنود الاحتلال شابا من بلدة برقين غرباً.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب راجح سعيد قبلاوي، عقب اقتحام بلدة برقين ومداهمة منزله.

وفي بلدة عقربا جنوب نابلس، اقتحمت قوات من جنود الاحتلال البلدة وداهمت منزل ذوي الشهيد عبد الرحمن سعادة بني فضل "من تتهمه السلطات الإسرائيلية بالوقوف خلف عملية الطعن بالقدس"، واخذ مقاسات المنزل تمهيداً لهدمه.

وفي الخليل، اعتقل الاحتلال شاباً من مخيم العروب شمالاً.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب حمزة أمجد موسى الطيطي من مخيم العروب، عقب استدعائه لمقابلة مخابراتها، في مركز توقيف "عصيون" شمالا.

وفي السياق ، داهمت تلك القوات عدة أحياء في مدينة الخليل، وبلدتي الشيوخ، ويطا، ونصبت حواجزها على مداخل بلدتي سعير وحلحول، ومدخل مدينة الخليل الشمالي "جورة بحلص"، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها، ودققت في بطاقات راكبيها.

وفي سلفيت، داهم عشرات الجنود منازل المواطنين في بلدة قراوة بني حسان غرباً.