النجاح - اطّلع وزير الحكم المحلي حسين الأعرج، اليوم الخميس، على احتياجات عدد من الهيئات المحلية في محافظات الوطن، من المشاريع التنموية التطويرية، وأبرز القضايا والمواضيع المتعلقة بعمل المجالس ومتابعاتها اليومية.

جاء ذلك خلال سلسلة من اللقاءات التي عقدها الأعرج في مقر الوزارة بمدينة البيرة، وشملت: رئيس بلدية سيلة الظهر، ورئيس مجلس قروي العطارة، ورئيس مجلس قروي الريان، ورئيس بلدية بيت لقيا، ورئيس بلدية بيتونيا، ورئيس بلدية طوباس، بالإضافة إلى أعضاء هذه المجالس.

وحضر اللقاءات وكيل الوزارة محمد حسن جبارين، والوكيل المساعد لشؤون الهيئات المحلية عمر سمحة، ومدير عام المشاريع عمر شرقية، وطاقم من الوزارة.

واستعرض رؤساء المجالس البلدية والقروية، أبرز المشاريع التي جرى تنفيذها خلال الأعوام الماضية، بالإضافة إلى الاحتياجات الملحة للتنفيذ، وخاصة مشاريع البنية التحتية من تعبيد وتأهيل للطرق الداخلية، والطرق الرابطة، وتأهيل شبكات للمياه، وشبكات الصرف الصحي، وقضايا الكهرباء والنفايات الصلبة، بالإضافة إلى مناقشة المخططات الهيكلية، وموضوع التنمية الاقتصادية المحلية، وغيرها من القضايا والمتابعات اليومية مع المواطنين.

وأكد الأعرج أهمية الالتزام بسداد فواتير المياه والكهرباء في مواعيدها، والعمل على جدولة الديون المستحقة، من أجل ضمان استمرارية تقديم الخدمات ومنح المشاريع التطويرية.

وأشار إلى ضرورة الالتزام بالعمل ضمن الأنظمة والقوانين المعمول بها، والاهتمام بتطوير الجوانب الإدارية والمالية للمجالس، من أجل تحسين مستوى وجودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

وقال الأعرج إن الوزارة نفذت العديد من المشاريع التنموية التطويرية خلال العام الماضي، كما رصدت مجموعة من المشاريع للتنفيذ خلال العام الحالي من موازنة الحكومة التطويرية، حيث ستسهم هذه المشاريع في تعزيز صمود المواطنين وتثبيتهم في أراضيهم.

وشدد الأعرج على ضرورة العمل على تعزيز الشراكة المجتمعية، وتفعيل مشاركة المجتمع المحلي في تحديد الأولويات فيما يتعلق بالمشاريع الملحة للتنفيذ، والتي من شأنها خدمة كافة فئات المجتمع، وتعزيز ثقافة الحفاظ على الممتلكات العامة.