النجاح - قالت وزيرة السياحة والاثار الفلسطينية رولا معايعة "إن فلسطين ستكون مع نهاية العام 2017 استقبلت 2,715,804 سائح، بينما سجلت الفنادق الفلسطينية حوالي 1,174,911 ليلة مبيت لنفس الفترة.

وأشارت الوزيرة معايعة، إلى أن فلسطين تحتفل وكما هي العادة في كل عام بأعياد الميلاد المجيدة التي تخلد ذكرى ميلاد السيد المسيح رسول المحبة والسلام، حيث كانت الاحتفالات قد استهلت مطلع كانون الأول الحالي بإضاءة شجرة الميلاد في بيت لحم، تلاها احتفالات في العديد من القرى، والمدن الفلسطينية".

وتابعت: وستتوج الاحتفالات باستقبال مواكب البطاركة، وقداس منتصف الليل للأعياد، بحسب التقويم الغربي والتقويم الشرقي، وكذلك الاحتفالات بعيد الميلاد للطائفة الارمنية، منوهة إلى أنه بالرغم من تداعيات اعلان الرئيس الأمريكي ترمب الأخير غير الشرعي بخصوص القدس على الواقع الفلسطيني العام، واستمرار العدوان على اهلنا، وشعبنا، وتأثيره على استقرار المنطقة، وفلسطين، الا أن السياحة ما زالت تتوافد الى فلسطين بأعداد كبيرة، وخاصة الى القدس، وبيت لحم.

وأكدت معايعة أن نتائج التنقيبات الأثرية العلمية في مدينة القدس، والتي استمرت أكثر من مئة عام، بأن الفترة الزمنية التي تعاصرت مع داود وسليمان (الذين يعزون إلى فترة العصر الحديدي) تكون القدس لا تتجاوز عن اعتبارها قرية صغيرة، مما يطرح العديد من الأسئلة التي تحاول زج الدين بمشاريع استيطانية أو تجد تبرير للاحتلال، مشددى على ضرورة مواصلة تطوير القطاع السياحي، ومواصلة تحقيق الانجازات، بالرغم من كل المعيقات، والعراقيل الاحتلالية.

نقلا عن وفا