منال الزعبي - النجاح - انطلقت فكرة باص النجاح  لتضيف خطوة عملية جديدة لنجاحات مركز الإعلام ممثلًا بمديره السيد غازي مرتجى وطاقم فضائية النجاح وإذاعة صوت النجاح وموقع النجاح الإخباري.

قفزات نوعية جعلت من مركز الإعلام في جامعة النجاح محط الأنظار والمتابعات المتيقظة، وتقوم الفكرة على جولات  في محافظات الوطن كافّة يقوم بها فريق مختار من فروع المركز، يرصد من خلالها هموم المواطنين ويلامسها على أرض الواقع ويضع عين الصحفي على الحقائق ويجعله معها وجهًا لوجه.
 

وكانت مدينة القمر الوجهة الأولى حيث زار فريق العمل المكوّن من رؤساء التحرير والصحفيين والمصورين مدينة أريحا، نزولًا في مبنى المحافظة وجولة في متحف الكوفية الذي يضم مقتنيات للرئيس الراحل ياسر عرفات ثم عرّج على جامعة الاستقلال والتقى مديرها عبد الناصر القدومي الذي رحّب بدوره بالفريق وبارك الفكرة وأثنى على جامعة النجاح الوطنية كجامعة رائدة في الوطن ومن ثمَّ قدّم شرحًا مفصلًا عن جامعة الاستقلال، الصرح الأكاديمي والأمني الذي يعنى بتخريج ضباط مؤهلين لحماية الوطن وحفظ أمنه وأمانه مشدّدًا على عبارة " علموا أبناءنا فنون السلم قبل أن تعلموهم فنون الحرب".

وتوّجه باص النجاح إلى بلدية أريحا حيث التقى مديرها السيد سالم غروف وتمَّ خلال اللقاء بحث واستعراض أهم الإنجازات التي حققتها البلدية خلال ستة شهور ومشاريعها القادمة وأهم العقبات التي تواجهها.

 

ودارت عجلات الباص متنقلة بين مراكز المحافظة تطوف على أهم قضاياها  وصولًا إلى دير القرنطل عبر التلفريك، هذا الدير الذي يؤمه السيّاح من مختلف العالم لقيمته الدينية والتاريخية حيث قضى المسيح عليه السلام 40 يومًا وليلة صائمًا متعبدًا ومعتكفًا، وكانت المحظة الأخيرة في  مصنع التمور حيث قدّم المسؤولون فيه نبذة عن تمور أريحا ذات الجودة العالمية وآلية فرزها و تعبئتها.

مدينة أريحا، المدينة العريقة مدينة القمر وأخفض بقاع الأرض الغنية بمحتواها الغذائي من موز وتمور وباعتبارها بوابة فلسطين الشرقية كونها تقع على المنطقة الحدودية وتشترك بشريط حدودي طويل مع الأردن كان لزامًا أن تأخذ حقها في المتابعة وتسليط الضوء على قضاياها.

هذا ويستمر باص النجاح في جولاته لينقل الحقيقة ويشارك المواطن همومه ويصله حيثما كان.