النجاح - وقّعت جامعة النجاح الوطنية وهيئة التوجيه السياسي والوطني يوم الخميس الموافق 9/11/2017، في مكتب رئيس الجامعة مذكرة تعاون بينهما تتضمن تنفيذ برامج مشتركة تعزز القيم الإيجابية، وتفتح المجال لعقد سلسلة من المحاضرات في الجامعة ضمن اختصاص هيئة التوجيه السياسي والوطني.

ووقعّ المذكرة عن الجامعة الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، وعن الهيئة اللواء عدنان ضميري، المفوض السياسي العام، لتعزيز التعاون انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية والوطنية للفريقين وحرصهما على خدمة المجتمع الفلسطيني وإعداد افراده على كافة المستويات.

واكد اللواء ضميري على أهمية جامعة الجاح الوطنية في خدمة المجتمع الفلسطيني ليس في المجال الأكاديمي وحده بل في مختلف المجالات الوطنية والاجتماعية والثقافية، وبناء الإنسان الفلسطيني القادر على تحمل المسؤولية تجاه وطنه وشعبه.

وقال: " ليس غريباً ان يتبوأ خريجو النجاح العديد من المواقع المرموقة في مؤسسات القطاع العام والخاص ومختلف المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية".

من جانبه اعرب الأستاذ الدكتور النتشة عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع هيئة التوجيه السياسي والوطني وعن أمله في أن تتبع المذكرة برامج مشتركة تخدم شعبنا وتساهم في تعزيز الثقافة الوطنية لدى الطلبة، مضيفاً أن الجامعة تفتح أبوابها لكل المبادرات الخلاقة للنهوض بالمجتمع.

وحضر مراسم التوقيع من الجامعة الدكتور محمد العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية، والدكتور سامي الكيلاني، مساعد رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية، والدكتور سامح عطعوط، عميد كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية، والدكور عبدالكريم سرحان، رئيس قسم العلاقات والاتصال، والدكتور حسن أيوب، رئيس قسم العلوم السياسية، والأستاذ خالد مفلح، مدير دائرة العلاقات العامة بالجامعة.

ومن "التوجيه السياسي" حضر حفل التوقيع الدكتور معين كوع مساعد المفوض السياسي العام لشؤون التخطيط، والعقيد وليد كنعان مدير العلاقات العامة في الهيئة، واحمد عمرو مدير عام الاعلام، وعبدالكريم ابو عرقوب مدير الاعلام في مكتب المفوض السياسي العام، والعقيد ماجد مشعطي والرائد رائف شحادة والرائد ذياب حجة من ديرية التوجيه السياسي بمحافظة نابلس.

من جهة اخرى، التقى اللواء ضميري بمجموعة من طلبة أقسام الاعلام في جامعة النجاح الوطنية تم خلالها اطلاعهم على دور التوجيه السياسي في تعزيز الثقافة الوطنية والانتماء للوطن والولاء للدستور والقانون، وتعزيز القيم النبيلة المستمدة من ديننا الحنيف وثقافتنا وحضارة شعبنا عبر آلاف السنين، ونشر الوعي القانوني الذي يحدد حقوق الأفراد والجماعات وواجباتهم حتى لا نقع فريسة للجهل.

وشدد اللواء ضميري على أهمية دور الصحافة وطلبة الاعلام في تعزيز وحدة شعبنا ومواجهة التحديات التي تواجهه، معلنا عن اطلاق مشروع انتاج ومضات فيديو لطلبة الاعلام في مختلف الجامعات تركز على القضايا الوطنية سيتم البدء فيها وستخصص هيئة التوجيه السياسي جوائز مادية لأفضل ستة ومضات وسيتم نشر كافة الومضات في محطات المحلية.

وشدد اللواء ضميري على أهمية التميّز في العمل وتحديد الأهداف المستقبلية المراد الوصول اليها والتصميم على تحقيها، منوها الى أن المجتمع الفلسطيني هو مجتمع شاب ويمتلك من الطاقات الإبداعية الكثير.