النجاح - أكد الرئيس محمود عباس اليوم الأحد، أن المصالحة الوطنية ضرورة وطنية، يجب على الجميع العمل على إتمامها، وإنهاء كل مظاهر الانقسام التي أضرت بقضيتنا الوطنية.

جاء ذلك، خلال استقباله بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، المكتب التنفيذي للجان المخيمات في الضفة الغربية، بحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، والمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف.

وأطلع الرئيس أعضاء المكتب التنفيذي، على آخر مستجدات الأوضاع السياسية، والجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وأكد أعضاء الوفد أن أبناء شعبنا في المخيمات يقفون خلف سياسات الرئيس الساعية لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، وإنهاء الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كما اطلع أعضاء لجان المخيمات، على أوضاع المخيمات في الضفة الغربية، والجهود التي تقوم بها اللجان للتخفيف من معاناة المواطنين.

وأصدر الرئيس أوامره للجهات المعنية بالعمل على تقديم الإمكانيات المتاحة كافة لدعم صمود أهلنا في المخيمات.