هبة أبو غضيب - النجاح - أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وسم #الصحافة_ليست_جريمة احتجاجا على اجراءات الاحتلال ضد المؤسسات الاعلامية واغلاقها واعتقال اثنين من الصحفيين.

وحول هذا أوضح عمر نزال عضو الامانة العامة والمجلس الاداري لنقابة الصحفيين لـ"فضائية النجاح" خلال برنامج "يحدث في فلسطين" أنه لا يوجد ضمان يحمي المؤسسات الاعلامية كوننا شعب يقع تحت الاحتلال.

وأشار إلى أن الصحفيون مستهدفون بشكل خاص، معتبرا ما حدث اعتداء واسع وبشع على مؤسساتنا الوطنية.

ومن هذا المنطلق بدأت النقابة بوقفة احتجاجية اليوم ضد غطرسة الاحتلال، موجهين دعوة للأمين العام للامم المتحدة للجم سياسات الاحتلال.

وأضاف أنه صدر اليوم بيانا من الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب بضرورة الوقوف إلى جانب نقابة الصحفيين في فلسطين.

ولفت نزال لـ"النجاح" إلى أن الخطوة العملية القادمة هي دعوة أصحاب المؤسسات الاعلامية التي اغلقها الاحتلال إلى فتح مؤؤساتهم وتجاهل اجراءات الاحتلال، قائلا "لا يحق للاحتلال اقتحام هذه المؤسسات واغلاقها كونها تقع تحت سيطرة السلطة الفلسطينية إضافة إلى أنها ليست هي من منحت تراخيص العمل لهذه المؤسسات".

وأوضح أنه تم تمديد توقيف الاعلامي عامر الجعبري أول أمس لمدة 8 أيام أخرى، ويخضع للتحقيق في سجن عسقلان.

ونوه إلى ان غدا سيعقد اجتماعا لأصحاب المؤسسات الاعلامية المغلقة مع حقوقيين ومحامين لمتابعة موضوع الاسرى والاغلاقات بشكل قانوني. 

وأضاف أن المؤسسات الاعلامية الثلاث التي أغلقها الاحتلال تقدم خدمات اعلامية لـ16 فضائية عربية واجنية وفلسطينية، قائلا "بعض المكاتب الصحفية تحاول سد هذه الثغرة ولكن ليس بالكفاءة المطلوبة التي تعمل بها هذه المؤسسات، ولابد من رفع يد الاحتلال عن العبث باعلامنا".