النجاح - اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء بلدة ابوديس شرق القدس، واعتقلت الأسير المحرر محمود نافذ جفال (20 عاما)، والشاب محمد زياد جفال (18 عاما)، وكلاهما من بلدة ابوديس، واقتادتهما الى جهة مجهولة

وكانت قد اقتحمت قوة من مخابرات وجيش الاحتلال الإسرائيلي، البلدة في تمام الساعة الرابعة فجرا، وداهمت منزل الاسير المحرر محمود جفال، وعاثت فسادا في المنزل، وبعد التأكد من شخصيته والإستيلاء على هاتفه المحمول وبطاقته الشخصية، اقتادته للجيب العسكري وأبلغت ذويه انه موقوف على ذمة الشاباك الإسرائيلي، وبالمزامنة مع ذلك اقتحمت قوة ثانية منزل الشاب محمد زياد جفال وقامت بتفتيش المنزل بشكل همجي ما ادى الى تدمير الاثاث واعتقال الشاب محمد.

لحق ذلك اندلاع مواجهات عنيفة، اطلق خلالها الاحتلال الاعيرة المطاطية وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بشكل مكثف بكافة الاتجاهات، وانسحبت القوات المقتحمة متجهة نحو النقطة العسكرية المشيدة على اراضي بلدة ابوديس والمعروفة بجبل ابوكامل.

والجدير ذكره ان الاسير محمود جفال اسير محرر امضى عامين في سجون الاحتلال واعتقل اكثر من مرة وتحرر في العام 2015.

كما واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة شبان من بلدة بيت أمر، شمال الخليل.

وأفاد الناشط الإعلامي محمد عوض، بأن قوات الاحتلال داهمت البلدة واعتقلت ثلاثة شبان بعد تفتيش منازل ذويهم والعبث بمحتوياتها، هم: محيي فلاح حمدي أبو مارية (21 عاما) وهو نجل الشهيد فلاح أبو مارية، ووجيه فتحي يونس صبارنة (18 عاما) وراشد بشار عيسى زعاقيق (17 عاما).

وأشار عوض إلى اندلاع مواجهات مع الشبان خلال عملية الاعتقالات، أطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز تجاه منازل المواطنين، ما أدى لإصابات بالاختناق.