النجاح - أعرب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، عن خشيته من مخطط اسرائيلي للتخلص من المؤسسات الحقوقية والاجتماعية الدولية التي تخدم اللاجئين الفلسطينيين، وذات الصلة بحق العودة، مشيرا الى دعوة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لتفكيك وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال مجدلاني : إن دعوة نتنياهو وحكومته المتطرفة لإلغاء عمل الأونروا ليست جديدة، وإنما هي تعبير دقيق عن سياسة نتنياهو وحكومته اليمينية المتطرفة ضد الشعب الفلسطيني وقيادته، معتبرا أن الدعوة لإلغاء عمل الأونروا في فلسطين، هدفها إسقاط حق العودة.

وأوضح مجدلاني أن إلغاء الوكالة الأممية يعني الانتقاص من حقوق الشعب الفلسطيني، فالأونروا أنشئت بقرار دولي يجدد كل ثلاث سنوات، لمساعدة الفلسطينيين اللاجئين الى حين تمكنهم من العودة الى وطنهم، مشيرا إلى أن نتنياهو يعتقد بإمكانية تفكيك المؤسسات الدولية والتخلص من المؤسسات الحقوقية والاجتماعية التي تخدم اللاجئين في ظل وجود الإدارة الأميركية الجديدة .

واعتبر مجدلاني التهم الموجهة الى الوكالة بالتحريض باطلة، وقال: إن آمال شعبنا بالعودة وتمسكه بهذا الحق لا يحتاج لتحريض، فقضية اللاجئين الفلسطينيين ستبقى قائمة حتى يتم تطبيق حق عودتهم إلى أراضيهم التي هجروا منها.