النجاح - قد  حركة "فتح" أهمية احترام حرية التعبير عن الرأي بشكل سلمي وحضاري، ضمن حدود سيادة القانون وبما يحافظ على كرامة المواطنين وحياتهم الطبيعية ويحفظ الممتلكات العامة من أي عبث.

وعبرت الحركة، في بيان صادر عن مفوضية التعبئة والتنظيم، مساء اليوم الأحد، عن اعتزازها بكل شهداء شعبنا الفلسطيني، وآخرهم الشهيد باسل الأعرج الذي قاوم واستشهد وهو يدافع عن ما آمن به من قناعات وما مارسه طوال حياته لتطبيق تلك القناعات، مضيفة أنها تنحني إجلالا وإكبارا لكل شهدائنا الابرار.

وتمنت حركة "فتح"، في بيانها، الشفاء العاجل لجميع المصابين خلال الوقفة التي تم تنظيمها اليوم أمام مجمع المحاكم في مدينة رام الله.

ودعت الحركة إلى ضرورة احترام معايير حقوق الإنسان التي تشكل حاجة وضرورة ملحة لضمان استقرار المجتمعات، لأن احترام كرامة الإنسان التي تعد جوهر منظومة حقوق الإنسان، هو التعبير الحقيقي عن استقرار تلك المجتمعات واحترامها للقيم المشتركة، وما حرية الرأي والتعبير إلا أحد المعايير الأساسية في إطار منظومة حقوق الإنسان، ودون تمتع الإنسان بهذا الحق، لن يتمكن من التمتع بأي من الحقوق الأخرى".

 وأشارت إلى أن حرية الرأي والتعبير لا تعني كيل الشتائم أو التشهير بالآخرين وإغلاق الطرقات العامة وتعطيل حياة المواطنين من قبل المتظاهرين، مؤكدة أن حق الكل الفلسطيني بالتعبير عن الرأي ضمن حدود القانون هو حق مكفول للجميع وستدافع عنه فتح بكل قوة.