النجاح - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الخميس، إنه ما زال يفضل استصدار قرار بالعفو عن الجندي المدان بقتل الجريح الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، رغم العقوبة المخففة التي حصل عليها هذا الأسبوع.

وأضاف نتانياهو أن المشكلة ليست في ارتكاب الجندي إلور عزاريا لجريمة قتل الجريح الفلسطيني، وإنما "الظروف التي أدت إلى الواقعة"، وفق ما نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

وقال رئيس الوزراء للصحفيين إنه من الضروري الأخذ في الاعتبار الظروف الصعبة التي يمر بها الجنود الشبان الذين يواجهون موجة من الإرهاب، وعليهم أن يتخذوا قرارات صعبة للغاية.

وعبر نتانياهو عن قلقه بأن تنفيذ العقوبة بحق عزاريا، سيجعل جنود آخرين يشعرون بالتهديد ولا يعرفون حدود التعامل مع هذه المواقف.

وقالت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، اليوم الخميس،  انه بعد 48 ساعة من صدور الحكم على الجندي اليؤور ازاريا قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف بالسجن لمدة 18 شهرا، اجرت الصحيفة استطلاعا للرأي في الشارع الإسرائيلي اليهودي، بالتعاون مع معهد ابحاث “هغال هحداش”، حول نسبة تأييد دعوة السياسيين الى منح العفو للجندي القاتل.

وقال ان 63% من المشاركين في الاستطلاع يؤيدون العفو عن ازاريا، فيما عارض ذلك 24%، مقابل 13% قالوا بأنهم لا يعرفون.

واوضح طاقم الدفاع عن القاتل ازاريا، امس، انه ينوي الاستئناف على قرار الحكم، رغم السقف المنخفض للعقوبة. وقال المحامون انهم ينوون الاستئناف على حقيقة ادانة الجندي بالقتل، وان هذه هي رغبة الجندي وعائلته.

يشار الى ان طلب العفو من رئيس دولة الإحتلال رؤوفين ريفلين تقليص الحكم على ازاريا ازاريا.