النجاح - ذكر مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربي غسان دغلس، أن مستوطنين ينتشرون بالقرب من غالبيه مداخل نابلس ويرشقون الحجارة ويقومون بأعمال عربدة.

كما قال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، ان قوات الاحتلال تضيق الخناق على المواطنين بوضع المزيد من البوابات والمكعبات الاسمنتية خاصة على مداخل القرى والبلدات.

وأغلاق مستوطنون مساء اليوم الخميس، حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس، كما طالبوا، قوات الاحتلال بإعادة نصب الحواجز على مدخل المدينة.

وفي السياق ذاته، هاجم مستوطنون مركبات المواطنين قرب حاجز بيت فوريك، حيث قام مستوطنون برش غاز الفلفل صوب الشابين هاني سعيد حامد وعماد سليمان ابو ثابت من قرية بيت دجن قضاء نابلس أثناء تواجدهم على حاجز بيت فوريك.

وافاد رئيس مجلس قروي فروش بيت دجن، توفيق الحج محمد، بأن مستوطنين تجمعوا بحماية جنود وشرطة الاحتلال، ورشقوا سيارات المواطنين التي تجتاز الحاجز، بالحجارة، دون وقوع اصابات او اضرار.

وأضاف أن الجنود احتجزوا عددا من المركبات الفلسطينية بينها سيارة إسعاف.

فيما توغلت قوات الاحتلال ببلدة بيت ايبا غرب نابلس وحاصرت أحد المحاجر.

وكانت قد ذكرت وسائل إعلام عبرية أن المستوطنين سينتشرون مساء الخميس، في المواقع التالية: مفترق دوار حاجز حوارة، مفترق حاجز بيت فوريك، مفترق جيت، مفرق مستوطنة شافي شومرون، مفترق معبر عورتا.