النجاح - أكد علماء حفريات روس عملية إكتشاف هيكل عظمي ضخم محفوظ جيدا لماموث صوفي قرب بحيرة شمالي سيبيريا.

وجرى العثور على أجزاء من الهيكل العظمي من قبل رعاة الرنة المحليين في بحيرة بتشيفالافاتو في منطقة يامالو نينيتس قبل بضعة أيام.

ويعتقد أن الماموث الصوفي نفق قبل حوالي 10000 عام، رغم أن العلماء يعتقدون أن مجموعات صغيرة ربما عاشت لفترة أطول في ألاسكا وجزيرة رانغيل الروسية قبالة الساحل السيبيري.

واستعاد العلماء مزيدا من العظام ووجدوا أيضا شظايا أكثر ضخامة بارزة من الطمي، وقالوا إن الأمر سيستغرق وقتا طويلا ويحتاج إلى معدات خاصة لاستعادة ما تبقى من الهيكل العظمي.

وفي السياق، قالت يفجينيا خوزياينوفا من معهد شيمانوفسكي في سالخارد في تصريحات متلفزة، إن العثور على الهيكل العظمي الكامل للماموث نادر نسبيا، وتسمح هذه الاكتشافات للعلماء بتعميق فهمهم للماموث.