نابلس - النجاح - عثر على رفات 6033 ضحية من ضحايا الحرب الأهلية الطويلة في الدولة الإفريقية بوروندي، في ستة مقابر جماعية، وهو أكبر اكتشاف منذ أن بدأت الحكومة عملية تنقيب على مستوى البلاد في يناير.

وقال بيير كلاف ندايكاري، رئيس لجنة الحقيقة والمصالحة في بوروندي، إنه تم انتشال رفات الضحايا، وتم استخدام الملابس والنظارات والمسابح للتعرف على بعضهم، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

وكانت بوروندي قد شهدت ماضياً عنيفاً بين جماعات الهوتو والتوتسي العرقية، حيث بدأت حرب أهلية في عام 1993 واستمرت حتى عام 2005، عندما تم تنفيذ اتفاق سلام متوقف.

وتأسست اللجنة الحكومية في عام 2014 وحتى الآن حددت أكثر من 4000 مقبرة جماعية في جميع أنحاء بوروندي وحددت أكثر من 142 ألف ضحية للعنف، وكان أكثر عدد من الضحايا تم العثور عليهم في مقبرة واحدة هو 270 شخصًا.

وحذرت الأمم المتحدة من أن انتهاكات حقوق الإنسان قد تزداد مرة أخرى قبل الانتخابات في الدولة الإفريقية في مايو 2020.