النجاح - لم تكن تعلم السيدة العجوز أن عاقبة التقاطها لصورة عادية سوف تعرض حياتها للخطر، بعد أن جرفتها المياه من أمام الشاطئ إلى وسط البحيرة، وإنقاذها على يد أحد المراكب.

بدأت الواقعة أثناء تواجد "جوديث سترينج" من مدينة تكساس الأمريكية، في بحيرة جوكولسارلون المتواجدة في إيسلندا مع ابنها "رود سترينج" لقضاء عطلة الأسبوع في الطبيعة وأمام البحيرة، وفي فترة التقاط الصور التذكارية، وجدت السيدة العجوز تراكم "ثلوج" على هيئة عرش.

وسرعان ما ذهبت "جوديث" للجلوس على العرش الجليدى لالتقاط صورة جديدة من نوعها وسط المياه، وفجأة حدث ما لم تتوقعه العجوز بانجراف الصخرة الجليدية إلى داخل المياه بسرعة كبيرة بسبب ارتفاع الموج العالي.

قبل انجراف الصخرة الجليدية

ووسط خوف ورعب نجلها، الذي قام بالصراخ لإنقاذها، أقدم أحد قائدي المراكب لإنقاذ "جوديث" وإعادتها إلى الشاطئ قبل فوات الأوان، وبعد انتهاء المغامرة التي كادت أن تعصف بحياة جوديث صاحبة الـ60 عاماً، انتقلت قصة المغامرة عبر منصات السوشيال ميديا بعد شهور من حدوثها، عن طريق حفيدتها صاحبة الـ 24 عاما، التي شاركت الصور فى تغريدة جمعت عشرات آلاف المشاركات.

بعد انجرافها

وسرعان ما انتقلت القصة من منصات السوشال ميديا للقنوات والبرامج التلفزيونية التي تناقلتها واستضافت جوديث، التي صرحت بعدم علمها باحتمالية انجراف الصخرة الجليدية قبل الجلوس عليها، موضحة أنها شعرت بالأمان بعد رؤيتها لقائد المركب الذي أنقذها.