النجاح - تحدٍّ جديد يشغل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هو #InvisibleChallenge! أو تحدي الإخفاء الذي يعتمد على خدعة سحرية مزيفة لإقناع أحد الأشخاص باختفائهم.

وكان جاستين ويلمان البارع في مزج الخدع السحرية اللطيفة بدعابة مضحكة هو أول من ابتدع هذا التحدي، في فيديو عرضته شركة نتفليكس، بعدما أقنع رجلًا بأنَّه اختفى فعلا بعد خدعة سحرية.

وفي فيديو ويلمان، لا يدرك الشخص الذي يظن أنَّه "غير مرئي" أنَّ المجموعة بأكملها المشاركة في الخدعة تعلم بالمزحة. وتقنع حيلة ويلمان وردود فعل المجموعة الرجل بأنَّه فعلًا غير مرئي، ليبدأ الضحك عندما يتفاعل المختفي مع هذه الخدعة.

وتكمن الحيلة الحقيقية في الصور الذاتية المزيفة، التي لا تظهر الشخص المخدوع والمجموعة تحيط به (وهي الصور المأخوذة مسبقًا)، مما يزيد إقناع المخدوعين بأنَّهم غير مرئيين.

وسرعان ما انتشرت هذه المزحة في مناطق مختلفة من العالم، حتى وصلت إلى المنطقة العربية.

وقد غمرت هذه النوعية من الفيديوهات وسائل التواصل الاجتماعي، مصحوبة بوسم (هاشتاغ) #invisiblechallenge!

ويلتزم المؤديون للتحدي بوضع بطانية على الشخص الذي سيختفي، ثمَّ التظاهر بقراءة بعض التعويذات السحرية، وعند رفع البطانية، يتظاهر الجميع بعدم رؤية الشخص.

وانتهى بعض هذه الفيديوهات بالبكاء بعدما اقتنع طفل بمزحة أقاربه عن اختفائه، أو بالضرب مثلما حدث في فيديو للمدون الكويتي المشهور، فهد العرادي، عندما حاول إقناع خاله بأنه اختفى فعليا.

وحقق فيديو العرادي انتشارًا كبيرًا، بعد نسبة مشاهدات تخطت المليون، حتى كتابة هذا التقرير، منذ أن نشر المقطع الأحد الماضي.