النجاح - استأنف غواصو الإنقاذ البحري عملية بحثهم عن فريق كرة قدم من الصغار محاصر بداخل كهف مغمور بالمياه شمال تايلاند منذ ثلاثة أيام.

وحُشِد مئات الأشخاص لإيجاد الصبية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاماً، ومدربهم البالغ من العمر 25 عاماً، الذين دخلوا الكهف الواقع بمقاطعة شيانغ راي الشمالية يوم السبت الماضي 23 يونيو/حزيران، حسب صحيفة The Daily Mailالبريطانية.

وقدموا القرابين للأرواح

وقدم الأهالي اليوم الثلاثاء قرابين من فواكه وحلوى ومشروبات محلاة بالسكر تضرعاً للأرواح التي يؤمن البعض بأنها تحمي الكهف والغابة.

ووضع أقارب اللاعبين القرابين على الأرض قرب مدخل الكهف تضرعاً للأرواح.

وعلِق الفريق هناك عندما غمرت الأمطار الغزيرة المدخل الرئيسي لكهف ثام لوانغ نانغ نون الرئيسي وفقاً للتقارير.

وأهاليهم خارج الكهف في قلق شديد

إبان ذلك، خيَّم ذووهم وأقاربهم القلقون خارج الكهف قرب الحدود مع جمهوريتي ميانمار ولاوس، مُتضرّعين من أجل عودة الأطفال بأمان.

وقال أحد الآباء وهو يبكي: «صغيري، أنا هنا الآن لإنقاذك»، وفقاً للقطاتٍ من وسائل الإعلام المحلية.

وصرخت أمٌ أخرى وهي تنتحب: «عُد إلى البيت يا طفلي».

والمسؤولون متفائلون بأن لديهم مياهاً للشرب

وصرّح براويت وونغسوون، نائب رئيس الوزراء، اليوم الثلاثاء 26 يونيو/حزيران قائلاً: «ما زلنا متفائلين بأنَّهم جميعاً على قيد الحياة. فعلى الرغم من احتمالية عدم توافر أي شيء يصلح للأكل، ينبغي أن يكون لديهم مياهٌ للشرب».

ويُعتقد أنَّ الأطفال انسحبوا لمسافةٍ أعمق داخل الكهف يُقدَّر طولها بعدة كيلومترات مع هبوط الأمطار الموسمية وإغراقها للكهف، حسب صحيفة "The Daily  البريطانية.

ولديهم هواء أيضاً

وفريق جوي يشارك البحث

وفي إطار عمليات البحث، بُعِثَ بمسؤولين من المتنزه وأفراد الشرطة والجنود سيراً على الأقدام، في حين جرى إعداد فريقٍ جوي كذلك لتمشيط المكان.

وغواصو القوات البحرية دخلوا للبحث عنهم

ودخل غواصو القوات البحرية الخاصة مُجهَّزين بأسطوانات الأكسجين وحصص الإعاشة إلى الكهف في وقتٍ مبكر من اليوم الثلاثاء 26 يونيو/حزيران، مع استمرار هطول أمطارٍ خفيفة.

ومن جهته، كتب فريق قوات البحرية التايلاندية الخاصة عبر صفحته على فيسبوك: «دخل طاقمنا المعني بهذه المنطقة إلى الكهف في الصباح الباكر، وسيواصل السير إلى نهاية الكهف».

لكن شبكات الهاتف منقطعة داخل الكهف

وجاءت المعلومات الواردة من المنطقة متقطعةً نتيجة حجب شبكات الهاتف المحمول داخل الكهف.

ومن جانبها، حثَّت قوات البحرية الجمهور على التزام الصبر أثناء بحثهم عن الأطفال ومدربهم.

وإنسان آلي يشارك في البحث

ومن المقرر إرسال إنسانٍ آلي يعمل تحت الماء في وقتٍ لاحق من اليوم الثلاثاء 26 يونيو/حزيران، للمساعدة في مسح كهف ثام لوانغ، وهو أحد المواقع ذات الشعبية بين السياح المحليين، حسب الصحيفة البريطانية.

وقال ساوانغتيت سريكيتسوان، مهندس الفضاء الجوي والبحري بجامعة الملك مونغكوت للتكنولوجيا في العاصمة بانكوك: «سنجلب الروبوت للمساعدة في مسح المنطقة، لمعرفة مساحة ومدى عمق الكهف من أجل مساعدة الغواص».

وعثر العمال على دراجات وآثار أقدام

وعثر عُمَّال الإنقاذ على عدة دراجات ودراجة بخارية عند مدخل الكهف يوم الإثنين 25 يونيو/حزيران، وقال الغواصون إنَّهم رصدوا آثار أقدام في إحدى غرف الكهف.

والأمطار الغزيرة مستمرة

تجدر الإشارة إلى أنَّ الأمطارالغزيرة تشيع في المنطقة خلال موسم الرياح الموسمية في تايلاند، في الفترة من مايو/أيار إلى أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، مع الإبلاغ عادةً عن حدوث فيضانات وانهيارات أرضية.

(وكالات)