النجاح - قالت شركة ستاربكس التي تدير سلسلة عالمية من المقاهي إن أعمالها لم تتضرر من حملة على وسائل التواصلغرد النص عبر تويتر الاجتماعي تدعو لمقاطعتها ردا على تعهدها بتوظيف عشرة آلاف لاجئ في أنحاء العالم خلال السنوات الخمس المقبلة.

 

وقالت شركة "كانتار ميلوارد براون"، وهي شركة لأبحاث السوق، إن سلسلة ستاربكس لا تعاني من انتكاسة بسبب وعدها بتشغيل اللاجئين. وأوضح رئيس هذه الشركة برايان جيمس أن البيانات التي رصدتها شركته لا تثبت ما توصلت إليه "يوغوف براند إندكس".

لكن متحدثا باسم "يوغوف براند إندكس" قال إن شركته تثق في نتائجها. وتشير هذه النتائج إلى تراجع في اتجاهات المستهلكين والفكر الشرائي إزاء ستاربكس.

وكانت ستاربكس أعلنت يوم 29 يناير/كانون الثاني الماضي أنها تنوي توظيف عشرة آلاف لاجئ في أعقاب الأمر التنفيذي الأول الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترمب لحظر سفر اللاجئين ومواطني دول إسلامية إلى الولايات المتحدة. وأثار موقف ستاربكس غضب بعض مؤيدي ترمب، وقد دعوا زبائن تلك المقاهي إلى مقاطعتها.