النجاح - فارق توأم الحياة بعد ولادته بساعات، بعد أن جاء بجسد كامل ورأسين منفصلين، وهذا من أندر حالات التوائم الملتصقة.

والتوأم الذي أطلق عليه الوالدان "هبة الله"، قدم إلى الحياة الأربعاء قبل الماضي، وقضى ساعات معدودات ضيفاً على مستشفى في مدينة يامونا نغر بولاية هاريانا الهندية، جنوب شرقي العاصمة نيودلهي، قبل أن يرحل.

واكتشف الوالدان، الأم نسرين (30 عاما) والأب نسيم محمد (34 عاما) التشوه في اليوم الذي سبق الولادة مباشرة، وكانت مفاجأة لهما، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. وبعد اكتشاف التشوه، وقبيل الولادة، أقر الوالدان، ولديهما 4 أطفال، للأطباء أنهما على استعداد لقبول الولادة في أي ظرف.

وأجريت جراحة قيصرية للأم، ولكن التوأم فارق الحياة بعد ساعات معدودة من الولادة.

والتوأم الملتصق، أو ما يطلق عليه التوأم السيامي ، يحدث في حالة من بين كل 100 ألف حالة ولادة. وأما حالات التصاق الأعضاء الداخلية بين التوأم فهي أكثر ندرة، وتأتي في حالة واحدة بين كل 200 ألف ولادة.

وتتراوح نسبة الحياة بين التوائم الملتصقة بين 5% إلى 25%، وهي أعلى بين الإناث، مقارنةً بمثيلتها من الذكور.

وينتج التوأم الملتصق من بويضة واحدة، حيث تبدأ البويضة بالانقسام بعد الإخصاب، ومن ثم يتوقف هذا الانقسام بعد أسبوعين من #الحمل ، وينتج عنه بويضة نصف منقسمة تتطور إلى توأم ملتصق.

نقلاً عن العربية.نت