النجاح - داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي  فجر اليوم منزلاً في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، واستولت على مبلغ مالي كبير ومصاغ ذهبي.

وصرح المواطن خالد زيود لمصادر "ان قوات الاحتلال داهمت منزلي الساعة الثالثة فجراً، وشرعت بعملية تفتيش واسعة في المنزل، واستولت على مبلغ مالي قيمته 60.000 دينار أردني؛ كنت قد حصلت عليه قبل أيام بعد إتمام صلح عشائري، بالإضافة الى عقد ذهبي ومبلغ 6000 دينار أردني".

وأضاف زيود أن ضابط الاحتلال هدد بمصادرة محتويات المنزل ومركبته إذا لم يتم تسليمه المبلغ المالي.

وأدان محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان فعلة الاحتلال، مشيراً أن هذا المبلغ تم دفعه كدية لإنهاء مشكلة ثأر قديمة في بلدة سيلة الحارثية، وأن النقود تم جمعها من المواطنين بإيصالات رسمية من خلال المحافظة وتحت رعايته وذلك من خلال أعضاء لجنه السلم الأهلي في البلدة المذكورة.

وقال "نرفض الحجة التي برر فيها الاحتلال فعلته هذه بادعائه بأن هذه الأموال جمعها نشطاء من حركة الجهاد الإسلامي، لأن الأمور تمت بمتابعتي شخصيا، ولم يتم هذا العمل الخيّر برعاية فصائلية كما يحاول أن يدعي الاحتلال.