غزة - النجاح - أصيب عشرات المواطنين بالرصاص الحي والمعدني واختناقا بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات العودة السلمية في جمعتها الـ 57 على التوالي شرق قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية، أن قوات الاحتلال بادرت بإطلاق النار وقنابل الغاز جاه المتظاهرين السلميين في مخيمات العودة الخمس شرق قطاع غزة، مما أدى الى اصابة عدد من المواطنين بجراح مختلفة وبالاختناق.

وأكدت صحة غزة، اصابة 40 مواطنًا بجراح مختلفة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي شرق قطاع غزة حتى اللحظة، كما أكدت اصابة الصحفية صافيناز اللوح بعيار مطاطي بالرأس شرق البريج وسط القطاع.

وخرج المواطنون في غزة اليوم، للمشاركة في فعاليات الجمعة السابعة والخمسين، من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، والتي تحمل شعار "الجولان عربية سورية".

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة في بيان صحفي، الجماهير للمشاركة في فعاليات جمعة "الجولان عربية سورية" تأكيداً على وحدة الأمة العربية، ووحدة المصير المشترك مع الشعب السوري والشعوب العربية كلها وتحديا للقرار الأمريكي بضم الجولان لإسرائيل.

وحذرت الهيئة، الاحتلال من المماطلة في تنفيذ تفاهمات كسر الحصار، داعية مصر إلى مواصلة جهودها بهدف تحقيق الوحدة وانهاء الانقسام وتسهيل وزيادة اعداد المسافرين عبر منفذ رفح.

وحسب الصحة، فقد بلغت احصائية مسيرات العودة منذ انطلاقها يوم 30 مارس العام الماضي، 273 شهيدًا و17021 إصابة مختلفة وصلت للمستشفيات منها 3467 طفل و1111 سيدة.