ترجمة : علا عامر - النجاح - واصل الطيران الحربي الإسرائيلي صباح اليوم، قصفه لمواقع المقاومة في قطاع غزّة، فيما ردَّت الأخيرة بإطلاق القذائف على المستوطنات المجاورة ما أدّى إلى دوي صافرات الإنذار في غلاف غزّة.

وبدأ الاحتلال مساء أمس سلسلة غارات طالت جميع محافظات القطاع، ما أدّى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين بينهم امرأة حامل وطفلتها وهما إيناس أبو خماش (23) عامًا وهي حامل في الشهر التاسع، وطفلتها بيان عام ونصف، والمواطن علي الغندور في شمال قطاع غزة، جرّاء قصف منزلهم في دير البلح وسط القطاع، وإلحاق أضرار جسيمة في ممتلكات المواطنين. وهما .

وذكر مراسلنا في غزَّة، أنَّ سلاح الجو الإسرائيلي قصف أراض زراعية في بيت لاهيا شمال قطاع غزّة، ووسط القطاع وجنوبه ورفح، وموقع البحرية في دير البلح ومواقع أخرى في خانيونس ورفح تابعة للمقاومة.

وأكَّد أنَّ فصائل المقاومة واصلت أيضًا ردّها على العدوان الإسرائيلي بقصف المستوطنات المجاورة لقطاع غزة وصولاً لعسقلان، وأعلن جيش الاحتلال عن دوي صافرات الإنذار في المستوطنات.

وذكر الموقع الإلكتروني (0404) المقرَّب من جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنَّ صواريخ المقاومة التي تمَّ إطلاقها وصلت إلى منطقة شعار"هنيغاف" و"لخيش"، لافتاً إلى أنّ القبة الحديدية تصدَّت لعدد من الصواريخ التي تمّ إطلاقها.

وزعم الموقع أنَّ أحد الصواريخ أصاب أحد الممتلكات بالمجلس الإقليمي شعار هانيغيف، دون أن يتسبب في وقوع إصابات.

وأعلنت مصادر عسكريّة رفيعة المستوى في جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنَّ جولة القتال الحاليّة ستكون طويلة مقارنة بالمرّات السابقة، لافتاً إلى أنَّ الجيش ينتظر القرار السياسي من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

هذا واجتمع في ساعة متأخرة من أمس، نتنياهو إلى جانب وزير الحرب أفيغدور ليبرمان وقادة جيش الاحتلال في مقرّ الوزارة بتل أبيب لتدارس الموقف.

الجدير ذكره، أنَّ العدوان الإسرائيلي جاء بعد قصف المدفعية الإسرائيلية أوَّل أمس، موقعًا تدريبيًّا لكتائب القسام الجناح المسلّح لحركة حماس، في بيت لاهيا، بوجود قيادات الحركة، ما أدّى لاستشهاد عنصرين على الفور.

بدورها أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة استهدفتها عدَّة مواقع لجيش الاحتلال: موقع رعيم وهو مقر قيادة فرقة غزّة لدى جيش العدو- قاعدة يفتاح- قاعدة زيكيم- موقع ناحل عوز- موقع إيريز- مستوطنة سديروت- كيبوتس ناحل عوز.

وعلى إثر سقوط القذائف الصاروخية على المستوطنات والتي تطلقها المقاومة، أمرت قيادة جيش الاحتلال الجبهة الداخلية الإسرائيلية بوقف حركة القطار السريع بين عسقلان وسديروت وإلغاء الدراسة في الغلاف اليوم.

وأعلن الاحتلال أنَّ مجمل عمليات الإطلاق التي أحصاها حتى الآن (150) قذيفة وصاروخاً معظمها لم تعترضه القبة الحديدية وسقط داخل مناطق الاحتلال.

وذكرت مصادر عبرية، أنَّ المجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر سيلتئم عصر اليوم (الرابعة مساءً) في مقر وزارة الحرب لتدارس التصعيد مع قطاع غزة.