النجاح - أعلنت حركة المقاومة الاسلامية حماس أن خروج جماهير شعبنا الفلسطيني للانتفاض في وجه المحتل تحديا لقرار ترمب بالاعتراف بالقدس؛ يؤكد أن شعبنا لن يمرر هذا القرار وسيواصل ثورته حتى استعادة حقوقه. وأشارت إلى أن إرادة الانتفاضة عند شعبنا وقدرته على التضحية، يلزمها صياغة برنامج نضالي لكل قوى شعبنا مستندا للثوابت ويعتمد المقاومة خيارا.

وأكد الناطق باسمها حازم قاسم، على أن تعمد قتل المتظاهرين السلميين في الضفة وغزة يؤكد حقيقة إجرام المحتل الصهيوني، مشيرًا إلى أن القرار الأمريكي الأخير زاد من جرأته على مواصلة عدوانه على شعبنا.

ودعت حركة حماس إلى مواصلة الفعاليات، ودعمها بكل أدوات الدعم اللازمة حتى تحقيق أهداف شعبنا، وقالت، "هذا العدوان الصهيوني والدعم الأمريكي والمخاطر التي تمر بها قضيتنا تتطلب الإسراع في إنجاز المصالحة الفلسطينية وتحقيق الوحدة الوطنية لتمتين جبهتنا الداخلية".