النجاح - وصل إلى الولايات المتحدة 11 طالباً فلسطينياً من الشباب اللامعين والواعدين قادمين من غزة، وذلك لبدء سنة دراسية في المدارس الثانوية الأمريكية ضمن برنامج كينيدي- لوغار لتبادل الشباب والدراسة (YES)، وسيصل ثلاث طلاب آخرين.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز التفاهم بين الحضارات وكسر الحواجز الثقافية والتصورات الخاطئة والصور النمطية بين الفلسطينيين والأمريكيين، وهؤلاء الطلبة هم من ضمن حوالي 300 فلسطيني من الضفة الغربية وغزة، والذين تقوم حكومة الولايات المتحدة بدعمهم في كل عام ضمن برامج التبادل المهني والأكاديمي.  

وتعتبر برامج التبادل هذه جزء أساسي من التزامات إدارة الرئيس الأمريكي ترامب لتعزيز الفرص الاقتصادية والأكاديمية للفلسطينيين كخطوة مهمة نحو تحقيق السلام، وقد قام مبعوث  الرئيس ترامب الخاص بالمفاوضات الدولية جيسون جرينبلات، بالتأكد شخصياً من أن الطلاب غادروا على الموعد للمشاركة في البرنامج والاستفادة منه. 

ويذكر أن برنامج كينيدي – لوغار تأسس لتبادل الشباب والدراسة (YES) لطلاب المرحلة الثانوية عن طريق الكونغرس الأمريكي، وذلك في تشرين الأول – اكتوبر 2002، ويسعى هذا البرنامج الممول من قبل وزارة الخارجية الأمريكية لتوفير منح لطلاب من المرحلة الثانوية من ضمن 39 دولة في الشرق الأوسط وافريقيا وجنوب شرق آسيا واوروبا الشرقية وأمريكا الجنوبية، لقضاء سنة دراسية كاملة في الولايات المتحدة، بحيث يتمكن هؤلاء الطلاب من الإقامة مع العائلات المضيفة والتعلم في المدارس الثانوية الأمريكية والمشاركة في أنشطة اثرائية خاصة تشمل الخدمة المجتمعية والتدرب على المهارات القيادية الخاصة وبرامج التعليم المدني التي تساعدهم في تطوير مهاراتهم القيادية، وبالمثل يقوم هؤلاء الطلاب بدور سفراء الثقافة لبلادهم، يمثلون تراثهم الغني في المجتمعات الأمريكية المضيفة.