النجاح - أدى آلاف المواطنين في قطاع غزة، اليوم الأحد، صلاة عيد الفطر السعيد في العراء في الساحات العامة والملاعب والحدائق، إحياءً لسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ودعا خطباء صلاة العيد إلى صلة الأرحام ونبذ الخلافات والوحدة الوطنية، مؤكدين ضرورة إنهاء الانقسام البغيض في الساحة الفلسطينية والتعالي على الجراح.

كما دعوا إلى زيارة أهالي الشهداء والجرحى والأسرى والأيتام، ومصافحة أبنائهم وذويهم ورسم البسمة على شفاههم ووجوههم، الذين حرموا منها بفعل ممارسات الاحتلال العدوانية ضد شعبنا.

وأقيمت صلاة العيد في ساحة عامة بمنطقة تل الهوا غرب مدينة غزة، بحضور آلاف المواطنين من شيوخ كبار في السن وشبان وفتية وأطفال ونساء، وسط تكبيرات العيد، داعين الله العلي القدير أن يجمع شمل شعبنا على الوحدة ورص الصفوف، وتحرير وطننا من قبضة الاحتلال الإسرائيلي، والإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال.

وأكد الشيخ عماد حمتو، رئيس المعاهد الأزهرية في فلسطين خلال خطبة العيد على التعاضد والتكاتف ورص الصفوف والوحدة الوطنية بين أبناء شعبنا، وضرورة التصالح ونبذ الخلافات والانقسام.

وشدد حمتو، على ضرورة زيارة وصلة الأرحام والدعوة إلى الشهداء بالرحمة، والفرج عن الأسرى من سجون الاحتلال.

وفي نهاية خطبة صلاة العيد، صافح المواطنون بعضهم البعض، ووزعوا حلوى على الأطفال، إضافة إلى ألعاب لرسم البهجة والسرور على وجوههم، في ظل الأوضاع الصعبة والحصار الخانق المفروض على قطاع غزة.