النجاح - تعقد وزارة التربية والتعليم العالي اجتماعا في مقر الوزارة، اليوم، مع لجنة السياسات لاستيضاح الأمور بشأن ما صرحت به وكالة الأونروا حول وجود أنفاق تحت مدرستين تابعتين للوكالة في قطاع غزة.

وأشار صيدم إلى وجود بروتوكول ينص على إبعاد المدارس ومؤسسات التعليم عن أي صراعات أو نزاعات سياسية.

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" اعلنت انها اكتشفت  جزءا من نفق يمر تحت مدرستين تابعتين للوكالة في غزة -- مدرسة المغازي الابتدائية للبنين (ألف و باء) ومدرسة المغازي الإعدادية للبنين، واللتان تقعان في نفس المكان. موضحة انه تم هذا الاكتشاف خلال العطلة الصيفية حيث  المدارس فارغة وتم الاكتشاف في سياق العمل المتعلق ببناء توسعة لأحد المباني.

 وقال الناطق باسم الاونروا كريس غينيس انه "بعد تفتيش دقيق للموقع، أكدت الأونروا أن النفق ليس لديه نقاط دخول أو خروج داخل الموقع ولا يتصل بالمدارس أو المباني الأخرى بأي شكل من الأشكال".

 وادان غينيس  وجود مثل هذه الأنفاق بأقوى العبارات الممكنة موضحا "من غير المقبول أن يتعرض الطلاب والعاملون للخطر وبهذه الطريقة وإن بناء الأنفاق ووجودها تحت مباني الأمم المتحدة يتناقض مع احترام الامتيازات والحصانات المستحقة للأمم المتحدة بموجب القانون الدولي الساري، والذي ينص على حرمة مباني الأمم المتحدة وعلى ضرورة الحفاظ  على حيادية وحرمة مباني الأمم المتحدة في جميع الأوقات ".