وكالات - النجاح - تحدثت شركة "نورد ستريم-2" المسؤولة عن تشغيل مشروع الغاز الروسي "السيل الشمالي-2" (أنبوبان غاز من روسيا إلى ألمانيا عبر قاع البلطيق) عن أسباب تعليق إجراءات اعتماد الشركة في ألمانيا.

ووفقا لما ذكرته وسائل إعلام فإن التعليق تم بسبب أمور تنظيمية وقانونية، إذ أن "نورد ستريم-2" شركة يقع مقرها في سويسرا، فيما تطالب السلطات المختصة في ألمانيا أن يكون لدى الشركة شكل قانوني وفقا للقانون الألماني، أي تسجيل شركة تابعة لـ"نورد ستريم-2 في ألمانيا.

وقالت الشركة في بيان نشرته اليوم الثلاثاء، إن التعليق مرتبط بإجراءات تأسيس شركة تابعة لـ"نورد ستريم-2"، وجاء في البيان "نشرت وكالة الشبكة الفيدرالية الألمانية (BNetzA) معلومات حول التعليق المؤقت لإجراءات الاعتماد، ومرتبط ذلك بتأسيس شركة تابعة لـ"نورد ستريم-2" (في ألمانيا)".

وأضافت "نورد ستريم-2"، أنها تتخذ الخطوات اللازمة لضمان الامتثال للقواعد واللوائح المعمول بها في ألمانيا.

وجاء البيان بعد تقرير لوكالة "بلومبرغ" أفادت فيه بأن ألمانيا أوقفت بشكل مؤقت اعتماد شركة "نورد ستريم 2" كمشغل مستقل لأنبوبي غاز "السيل الشمالي-2".

و"السيل الشمالي-2" هو مشروع روسي لمد أنبوبي غاز طبيعي يبلغ طول كل منهما 1200 كيلومتر، وبطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويا، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

ويمر أنبوبا المشروع عبر المناطق الاقتصادية الاستثنائية والمياه الإقليمية لكل من ألمانيا والدنمارك وفنلندا والسويد وروسيا.

وفي وقت سابق، أعلنت شركة الغاز الروسية "غازبروم" الانتهاء بشكل كامل من مد أنبوبي المشروع. بعد ذلك تم ملئ الأنبوبين بالغاز وإتمام العملية الفنية الأخرى لإنهاء جاهزية الأنبوبين.

والآن يجري العمل على إصدار التصاريح اللازمة للمشروع للبدء بضخ الغاز.