وكالات - النجاح - سجل الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي انخفاضاً مقداره 6.35% خلال شهر تشرين ثاني الماضي، مقارنة بالشهر الذي سبقه، إذ انخفض الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي إلى 165.54، مقارنة بـ 176.76 خلال تشرين الأول 2020 (سنة الأساس 2018 = 100).

وفيما يلي مجمل ما تناوله تقرير الجهاز المركزي للإحصاء بهذا الخصوص، ونشر نتائجه اليوم الثلاثاء:

حركة كميات الإنتاج الصناعي على مستوى الأنشطة الاقتصادية الرئيسية

سجلت أنشطة إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء انخفاضاً مقداره 8.33%، والتي تشكل أهميتها النسبية ‏‏11.95% من إجمالي أنشطة الصناعة.‏

كما سجلت أنشطة الصناعات التحويلية انخفاضاً مقداره 6.50% خلال شهر تشرين ثاني 2020 مقارنة بالشهر السابق والتي تشكل أهميتها النسبية 82.98% من إجمالي أنشطة الصناعة.

أما على صعيد الأنشطة الفرعية والتي لها تأثير نسبي كبير على مجمل الرقم القياسي، فقد سجلت بعض أنشطة الصناعات التحويلية انخفاضاً خلال شهر تشرين ثاني 2020 مقارنة بشهر تشرين أول 2020 أهمها صناعة منتجات المعادن المشكلة عدا الماكنات والمعدات "الألمنيوم"، صناعة منتجات المعادن اللافلزية الأخرى "الباطون، الحجر والرخام، والإسفلت"، صناعة المنتجات الغذائية، نشاط الطباعة واستنساخ وسائط الأعلام المسجلة، صناعة المنتجات الصيدلانية الأساسية ومستحضراتها، صناعة الورق ومنتجات الورق، وصناعة الكيماويات والمنتجات الكيميائية.

 من ناحية أخرى، سجل الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي ارتفاعا في بعض أنشطة الصناعات التحويلية، منها: صناعة الملابس، صناعة الأثاث، وصناعة الخشب ومنتجات الخشب.

سجلت أنشطة إمدادات المياه والصرف الصحي وإدارة النفايات ومعالجتها انخفاضا مقداره 1.23%، والتي تشكل أهميتها النسبية 2.39% من إجمالي أنشطة الصناعة.

في حين سجلت أنشطة التعدين واستغلال المحاجر ارتفاعاً نسبته 2.58%، والتي تشكل أهميتها النسبية 2.68% من إجمالي أنشطة ‏الصناعة.‏