النجاح - قرر بعض المستثمرين في عملة "بيتكوين" وباقي العملات الرقمية بيع حصصهم والعودة إلى ما يصفونه بـ"الملاذ الآمن"، وهو الذهب.

وقالت صحيفة "تايمز" البريطانية إن تجار الذهب في أوروبا سجلوا زيادة في الطلب بمقدار خمسة أضعاف من الأشخاص الراغبين في استبدال البيتكوين.

وبعد تحقيق البتكوين صعودا "صاروخيًا" خلال الأشهر الماضية تجاوزت فيها عتبة 20 ألف دولار؛ انهار سعر العملة الافتراضية الأسبوع الماضي إلى أقل من 10 آلاف دولار.

وقادت بتكوين موجة انخفاض في العملات الرقمية بعد أن ذكرت تقارير أن كوريا الجنوبية والصين قد تحظران تداول العملة مما أثار مخاوف من شن الجهات التنظيمية حملة أوسع على العملة.

وقال مدير شركة "كوينينفست" دانيال ماربرغر إنه باع في يوم واحد "مجنون" 30 كيلوغراما من الذهب، بقيمة تناهز مليون جنيه إسترليني.

وأضاف "هذه الكمية تم بيعها للمستثمرين في عملة بيتكوين الرقمية التي انخفضت قيمتها بـ 23 في المئة".

وقال المحللون إن انهيار بيتكوين يثير من جديد تساؤلات حول مستقبل العملية الرقمية ومدى ثقة المستثمرين فيها.