النجاح - اعترف المذيع الأردني معاذ العمري، بقطع الاتصال على الأسيرة المحررة أحلام التميمي قبل أيام، خلال حلقة من برنامجه الصباحي الذي كان يقدمه مع زميله جهاد أبو بيدر، على إذاعة “ميلودي”.

وقال العمري في فيديو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، إنه تم قطع الاتصال مع التميمي بقرار مع الإدارة ومعد البرنامج والمخرج، مضيفاً: “طلعنا على الهوا وكذبنا وقلنا ما قطعنا الاتصال واحنا قطعنا الاتصال وأنا مسؤول عن كلامي، وأعطيت الفرصة لزميلي جهاد أبو بيدر بأنه يتحدث بالحقيقة لكنه استمر في الكذب”.

وأضاف: “زميلي نشر فيديو مدته ساعة لا يمت للحقيقة بصلة وتوسلت له بأن أشاهد محتوى الفيديو قبل نشره ولكنه رفض، وأنا أرى أن الحق أهم من الجميع وما بصير نكذب على حالنا ونوهم الناس ونكذب عالناس”.

وتابع: “ما علينا مؤامرة وأحلام التميمي ترفض الظهور مجدداً لأنه المعد أخبرها بقطع الاتصال عنها وهي على الهواء مباشرة، ورفضوا إبلاغي بسبب قطع الاتصال، خاصة وأنه مع بدء اللقاء حدثت كركبة داخل الاستوديو وزميلي أعطى إشارة بيده لقطع الاتصال”.

وتابع: “يتم التهجم على عائلتنا وأهالينا لأنه لا يوجد رجل للاعتراف بأن الاتصال قُطع، أنا الآن لا يهمني خسارة المال المهم أن أكون متصالح مع نفسي”.

وقد أثار العمري جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث رحب ناشطون بقرار العمري الاعتراف صراحة بما حدث خلال البرنامج الإذاعي، على قاعدة “أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا” متسائلين عمن وقف وراء قرار قطع الاتصال ولماذا؟ فيما اعتبر آخرون أنه كان على العمري الإقرار بما حدث فورا بعد انتهاء الحلقة، وليس بعد عدة أيام.