النجاح - تعود الفنانة السورية القديرة نادين خوري إلى خشبة المسرح بعد انقطاع مايقارب 20 عاماً، إذ كان آخر عروضها المسرحية ملحمة "الربان والقوافي" تأليف محمود عبد الكريم وإخراج بسّام الملا والتي تم عرضها عام 1999 على مسرح قصر المؤتمرات بدمشق. 

وتأتي عودة خوري إلى المسرح عبر "الأيقونة السورية" التي تقدمها نقابة الفنانين في سوريا وتضمّ إلى جانب خوري نخبة من الفنانين السوريين.

وستؤدي خوري في المسرحية شخصية "عشتار" التي ترمز إلى آلهة الحب والجمال والتضحية لتأتي هذه العودة بعدما حرّضها النص الذي كتبه عدنان الأزروني بينما سيخرجه سامي نوفل وستنطلق عروضه بحسب ماذكرت الصفحة الرسمية لنقابة الفنانين فرع دمشق أوائل أيلول (سبتمبر) المقبل خلال نشرها صورا عن اجتماع بعض أعضاء فريق العمل المسرحي في مقر نقابة الفنانين بالعاصمة السورية دمشق.

وجمعت الصور إلى جانب نادين خوري الفنانين سعد مينه، عامر علي، جمال العلي وغيرهم.

يشار إلى أن خوري كُرِّمت مؤخراً عن مجمل مسيرتها الفنية العريقة في كازينو لبنان ضمن حفل لشركة mc الدولية. بينما لم تعلن بعد عن تحضيراتها على صعيد الدراما التلفزيونية للموسم المقبل.