أريحا - النجاح - أكد المتحدثون خلال مهرجان "الوفاء" الذي نظمته هيئة شؤون الأسرى والمحررين وحركة فتح في أريحا، محورية قضية الأسرى داخل سجون الاحتلال، وأن الكل الفلسطيني الشعبي والرسمي موحد حول أولوية الافراج عن الأسرى.

وقال الوزاراء والمحافظون والسياسيون وأمناء فصائل العمل الوطني المشاركون في "مهرجان الوفاء"، الذي نظم تكريما ووفاء لعمداء أسرى محافظة أريحا والأغوار الأسيرين جمعة آدم التكروري، ومحمود أبو خرابيش وكلاهما أنهى عامه 34 عاما داخل السجن.

وأكد المتحدثون التزام القيادة والمنظمة بقضية الأسرى وأولوية إطلاق سراحهم، مشددين على أن الجانب الرسمي والفصائلي والجماهيري يتحرك على كل الأصعدة لإثارة قضية الأسرى ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال من تنكيل، وسوء الخدمات الطبية، والعزل الانفرادي، وحرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية، إضافة إلى ضرورة الافراج عن كبار السن وعمداء الأسرى والنساء والأطفال المعتقلين.

ووجهوا تحية اكبار واجلال لهم ولهاماتهم العالية، وفي المقدمة أبطال معركة الأمعاء الخاوية والاعتقال الإداري وعمداء الاسرى.

وطالبت عائلتا الأسير أبو خرابيش والتكروري منظمات المجتمع الدولي والإنساني والحقوقي بالتدخل والضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عنهما بعد قضاء 34 عاما، خاصة أنهما يعانيان من ظروف صحية سيئة.