اريحا - النجاح -  شاركت فعاليات محافظة اريحا والاغوار، بوقفة احتجاجية على قرصنة إسرائيل مخصصات الأسرى والشهداء من أموال المقاصة الفلسطينية.

وثمنت فعاليات أريحا لدى مشاركتها، اليوم الأربعاء، في الوقفة الاحتجاجية التي اقيمت أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، موقف الرئيس الثابت من قضية الأسرى، وأكدوا وقوفهم خلفه، حتى تحقيق آمال وطموحات شعبنا بالتحرر والاستقلال.

وقال محافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل، إن قرار الاحتلال يأتي ضمن سلسلة الإجراءات التي تهدف للمساس بقدسية نضال الأسرى والشهداء والجرحى، والضغط على القيادة للقبول بما يســــــــمى "صفقة القرن".

وجدد وقوف ابناء شعبنا الفلسطيني خلف الرئيس عباس في معركة الصمود والثوابت الفلسطينية، مثمنا موقف سيادته الثابت من قضية الأسرى، ورفضه استلام أموال المقاصة اذا نقصت فلسا واحدا.

وأكد أمين سر حركة فتح اقليم اريحا والاغوار نائل ابو العسل، موقف الحركة الرافض للقرصنة الاسرائيلية وان هذه الوقفة والوقفات في مختلف محافظات الوطن رسالة شعبنا، لن نترك أهالي الأسرى والشهداء وحدهم.

وأضاف: في الوقت الذي تتغول فيه إسرائيل بمعاداة شعبنا وخاصة الشهداء والأسرى والجرحى وعائلاتهم، فإنها تقدم الرعايــة الماديـة والسياسـية للقتلـة مـن الجنـود الإسرائيليين والمسـتوطنين الإرهابيين، وتقــدم الأموال للســجناء الإسرائيليين ولعائــلاتهم، وتقـدم مخصصـات شـهرية وتعويضـات للمواطنين الإسرائيليين الذيـن قُتلـوا أو جرحـوا فـي أعمـال عدائيـة ضد شعبنا.

والقيت عدة كلمات باسم القوى الوطنية، ونادي الاسير، وهيئة شؤون الاسرى، شدد المتحدثون فيها على أن قضية الاسرى والشهداء وعوائلهم خط احمر، مطالبين المجتمع الدولي والمؤسسات والمنظمات الحقوقية بالتدخل والضغط على حكومة الاحتلال للتراجع عن تلك الاجراءات ومعاملة الاسرى وفق الاتفاقيات الدولية الضامنة لحقوقهم.

يذكر أن المادتين (81/98) من اتفاقية جنيف تلزمان القـوة الحاجـزة (إسرائيل) التـي تعتقـل أشـخاصاً محمييـن، إعالتهـم، وتوفيـر الرعايـة الطبيـة، وعليها أيضا أن تعيـل الأشخاص الذيـن يعيلهـم المعتقلـون، وتوفير مخصصـات للمعتقليـن الذين يجـوز لهم تلقـي إعانـات مـن دولتهم، وتوفيـر جميـع التسهيلات للمعتقـل لإرسال إعانـات إلـى عائلتـه.