القدس - النجاح -  أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، ما يسمى مشروع "مركز المدينة"، الذي تعتزم سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذه في القدس.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز، الليلة، أن "أي خطوة أحادية من شأنها تغيير وضع القدس أو تغيير معالمها أو هويتها أو طابعها أو تركيبتها الديمغرافية أو المساس بالأملاك والعقارات الوقفية مرفوضة ومخالفة للقانون الدولي".

وطالب الفايز، إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، التقيد بالتزاماتها وفق القانون الدولي الذي يعتبر القدس الشرقية أراضٍ محتلة منذ عام 1967، واحترام قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.