اخبار عربية - النجاح - أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري، يوم أمس الأحد، استعادة بلاده للاتصالات الدبلوماسية مع تركيا، لكنّه أكّد في ذات الوقت على أنّ "الأقوال وحدها لا تكفي" لاستعادة كامل الروابط بين البلدين.

جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها شكري خلال اجتماع لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، بحسب ما نقلت صحيفة "أخبار اليوم" الرسمية.

وقال وزير الخارجية إنّه لو وجدت القاهرة "تغيّرًا في السياسة والمنهج والأهداف التركية لتتوافق مع السياسات المصرية ومع ما يعيد العلاقات الطبيعية لمصلحة المنطقة، من الممكن أن تكون هذه أرضية لاستعادة الأوضاع الطبيعية".

وشدّد على أنّ "الأقوال وحدها لا تكفي، لا بدّ أن تكون الأقوال مقرونة بأفعال".

واعتبر أنّ "الوضع السياسي والمواقف لبعض الساسة الأتراك كانت سلبية، ولكنها لا تؤثر على العلاقات بين الشعبين".