وكالات - النجاح - أصيب عدد من المحتجين في العاصمة اللبنانية بيروت، الليلة الماضية، نتيجة التراشق بالحجارة وارتفاع حدة المواجهات، في محيط البرلمان اللبناني وسط بيروت.

وذلك خلال مواجهات بين عشرات المحتجين والقوى الأمنية التي منعتهم من التقدم باتجاه مقر البرلمان، في أول تحرّك بعد الانفجار الرهيب في المرفأ.

وأوقفت السلطات اللبنانية 16 شخصا في إطار التحقيق في الانفجار، ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن مصدر قضائي قوله إن المدير العام للمرفأ، ضمن المحتجزين.

وقال مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة،  إن السلطات استجوبت حتى الآن أكثر من 18 من مسؤولي الميناء وإدارة الجمارك ومن الأفراد، الذين أوكلت لهم مهام متعلقة بصيانة المستودع الذي أودعت فيه المواد الشديدة الانفجار التي تسببت في الكارثة.

ودعا ناشطون الى تحرك احتجاجي السبت، على خلفية انفجار المرفأ الذي أثار غضباً واسعاً في لبنان وفاقم النقمة ضد الطبقة السياسية.

وتسبّب الانفجار بمقتل 149 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين، بينما لا تزال عمليات البحث عن مفقودين مستمرة في موقع الانفجار.

وشكّل انفجار المرفأ ضربة قاضية لسكان العاصمة ومحيطها، حيث بات نحو 300 ألف شخص مشرّدين من منازلهم التي تدمرت أو تضررت الى حد كبير.