وكالات - النجاح - أكد حزب الله اللبناني أن معادلة الردع قائمة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وأن ما حصل في سوريا مؤخراً هو عدوان أسفر عن استشهاد علي كامل محسن، وأن قواعد الاشتباك مع العدو ثابتة، وليحسب الإسرائيلي ما يشاء".

وقال نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم، في تصريحات متلفزة مساء الاحد، إن الاحتلال الاسرائيلي لم يخرج من لبنان إلا بالقوة العسكرية (المقاومة)، ومنع اختراقاتها واعتداءاتها لا يتم الا بالقوة، في إشارة الى الاعتداء الاخير على سوريا والذي ادى لاستشهاد أحد عناصر الحزب.

وأضاف: "اعتدنا على التهديدات الإسرائيلية، وهي لا تقدم لنا رؤية سياسية جديدة، مُعتبرًا أنّ "الأجواء لا تشي بحصول حرب في ظل الإرباك الإسرائيلي الداخلي، وتراجع دونالد ترامب في الداخل الأميركي، والإسرائيليون لا يضمنون ربحهم في أي حرب، بل يرجحون الخسارة، وهو ما جعلهم مرتدعين طيلة 14 عاماً، مستبعداً أجواء الحرب في الأشهر المقبلة".

وشدّد قاسم على أنّه "إذا قرر الإسرائيلي شن حرب فسيقابل بالمواجهة والرد، وحرب تموز 2006 ستكون نموذجًا أوليًا عن الرد، ونحن كمقاومة مستمرون بموقعنا وموقفنا وتصدينا للعدو الإسرائيلي ونصر تموز سيتكرر إذا تكرر تموز آخر".