رام الله - النجاح - كشفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في الأردن، اليوم الجمعة، عن استعدادها لوضع كافة منشآتها تحت تصرف الحكومة الأردنية.

وأعلن المتحدث باسم الوكالة في الأردن وديان عثمان أن الحكومة الأردنية أخذت زمام المبادرة في مواجهة فيروس "كورونا" المستجد بفعالية، مؤكدا أن المرافق الصحية التابعة للأونروا والطاقم الطبي مكملة لجهود الحكومة في منع انتشار الوباء في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين. بحسب وفا

ولفت عثمان إلى أن نقاشا يجري مع دائرة الشؤون الفلسطينية بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية حول تدابير التأهب والاستجابة المطلوبة في حالات الطوارئ.

وأشار أن "الأونروا" ستعمل مع البلدان المضيفة للاجئين في حالة حدوث أي تفشٍ، لا قدر الله، في أحد المخيمات، مضيفا أنه على الرغم من التحديات المالية الخطيرة، ستواصل الوكالة بذل قصارى جهدها للحفاظ على حياة لاجئي فلسطين، ومستعدة للعمل مع الحكومة الأردنية عبر خطة استجابة مشتركة، لاحتواء الوضع، وتقديم المراكز الصحية وخبرات الطاقم الطبي فيها للمساعدة في الحفاظ على حياة اللاجئين الفلسطينيين، وأبناء الشعب الأردني ضد هذا الفيروس.

وكان مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية رفيق خرفان أكد أن "الأونروا" أبدت استعدادها لوضع كافة منشآتها تحت تصرف الحكومة الأردنية.

ونقل خرفان عن مدير عمليات الوكالة في الأردن محمد أدار، أن جميع الكوادر الطبية، جاهزة للعمل بالتنسيق مع وزارة الصحة من أجل محاربة فيروس "كورونا" المستجد، في حال أتاحت الحكومة الأردنية فتح هذه المراكز، وذلك بهدف تخفيف الضغط عن المراكز الصحية الحكومية.