وكالات - النجاح - كشف رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، أن جميع مقرات هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة أصبحت تحت سيطرة القوات المسلحة.

وأعلن البرهان في مؤتمر صحفي، مشترك مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، اليوم الأربعاء، أن "القوات المسلحة لن تسمح بأي إنقلاب على الشرعية الثورية، وأنه من العار أن تُرفع الأسلحة في وجه الشعب".

وأوضح أن البلاد ستتصدى لكل محاولة لإجهاض الثورة والانقلاب عليها أو زعزعة الأمن والإستقرار.

بدوره قال حمدوك إن "ما حدث فتنة قصد منها قطع الطريق على تطور هذا الشعب والانتقال إلى بناء ديمقراطية راسخة".

وأشاد حمدوك بدور "القوات المسلحة والدعم السريع لجهودها في إجهاض الفتنة"، التي شهدها السودان يوم أمس الثلاثاء وذلك بتصديهما لمجموعة من هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة تمردت.

وقال إن القوات النظامية ستظل متماسكة بكل مكوناتها صفا واحدا لحماية الفترة الانتقالية إلى أن تبلغ مبتغاها.