وكالات - النجاح - أعلن المتحدث العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، عبد الكريم خلف، اليوم السبت أن السلطات العراقية فتحت تحقيقا مع طاقم الطائرة التي أقلت قاسم سليماني من دمشق إلى العاصمة العراقية بغداد.

وذكر عبد الكريم خلف أن "اللجان التحقيقية بدأت العمل، وسيجري التحقيق مع كل من نعتقد أنه كان مطلعا على بعض الوقائع والمعلومات داخل المطار"، بحسب موقع سبوتنيك.

وأكد الحرس الثوري الإيراني مقتل قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني في ضربة أميركية بالعاصمة العراقية بغداد ليل الخميس.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في بيان إن الجيش قتل سليماني بناء على توجيهات الرئيس دونالد ترامب، "كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأميركيين بالخارج".

من جانبها، تعهدت إيران بالانتقام لمقتل سليماني في غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي، فيما تقرر عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي الإيراني لبحث الرد المناسب.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية جميع عواقب "مغامرتها المارقة".

ورصد تقرير نشرته قناة روسيا اليوم ، السبت تفاصيل آخر اللحظات الأخيرة قبل اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني قرب مطار بغداد الدولي.

ونقلت القناة عن مصدر عراقي قوله ان الطائرة التي كانت تقل قاسم سليماني كانت تابعة لشركة "أجنحة الشام"، ولم يكن للسلطات العراقية أي علم بوجود شخصية رفيعة أو مهمة على متن الطائرة".

وأوضح المصدر أن "وقت وصول الطائرة كان في الساعة 11:30 مساء يوم الخميس الماضي، لكنها وصلت بعد ساعة من الموعد المحدد بسبب تأخير من مكان إقلاعها في سوريا".

وأضاف أن "الطائرة توقفت في البوابة رقم 21 في مطار بغداد الدولي، ولم يمر سليماني عبر المنافذ الرسمية في المطار، بل كانت في انتظاره عند الطائرة سيارتان، الأولى نوع (ستاريكس) والثانية (أفيلون)، وصعد بإحداهما وانطلق للخروج قبل المسافرين".

وذكر أنه "عندما حدث القصف، سألت السلطات الأمنية في المطار المسافرين بشكل غير رسمي، هل هناك شخصية مهمة في الطائرة، فأجاب بعضهم بنعم رأينا قاسم سليماني"، مشيرا إلى أن "السلطات الأمنية في المطار بدأت التحقيق مع بعض المسافرين في ذات الساعة ومع ممثل الشركة الذي قال لا يمكن أن أعرف المسافرين، فهم مسافرون مثلهم مثل غيرهم".

وتابع المصدر "بعد العودة لكاميرات مطار بغداد ظهرت السيارتان اللتان كانتا بانتظار سليماني"، مؤكدا "عدم اعتقال أي شخص على خلفية الحادثة، لكن هناك تحقيقات على مستوى عال".

وأعلن "البنتاغون"، الجمعة، عزمه إرسال لواء كامل من الفرقة 82 المجوقلة إلى الشرق الأوسط ، في المقابل توعد المرشد الإيراني علي خامنئي بـ"انتقام مؤلم" على خلفية مقتل سليماني، وإعلان الحداد في البلاد 3 أيام.