النجاح -  عرض رئيس الوزراء الاردني، عمر الرزاز على المعلمين المضربين زيادة أجورهم في مسعى لإنهاء الإضراب على مستوى البلاد.

وأعلن رئيس الوزراء عمر الرزاز، الذي يواجه انتقادات بسبب طريقة تعامله مع الإضراب الذي يدخل أسبوعه الرابع، زيادة الأجور بما يتراوح بين 6 و18%.

وقال الرزاز:"آن أوان عودة الطلاب لمدارسهم. نأمل أن تنظر النقابة لهذا القرار بأنه قرار إيجابي وبناء عليه توقف الإضراب".

حيث تأثر أكثر من مليون ونصف المليون طالب في المدارس الحكومية بالإضراب الذي يشارك فيه أكثر من مئة ألف معلم بعد أن رفضت الحكومة رفع أجورهم الأساسية بنسبة 50 في المئة.

من جتها رفضت نقابة المعلمين ما تقدمت به الحكومة.

وقال ناصر النواصرة نائب نقيب المعلمين الأردنيين في بيان:" أنت تفرض حلا من جهة واحدة وهذا ما يسمى بالاستبداد".

وامتد الإضراب إلى الكثير من المناطق الريفية والمدن الأصغر في البلاد والتي تُعد قلب الدعم التقليدي للحكومة احتجاجا على فشل الحكومات المتعاقبة لتحقيق وعود النمو الاقتصادي.